آخر تحديث للموقع : 22 - أكتوبر - 2020 , الخميس 07:03 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

واقع مشوه فوق كل ضمير وقانون ودولة

29 - سبتمبر - 2020 , الثلاثاء 10:26 مسائا
الرئيسيةفجر أحمد ⇐ واقع مشوه فوق كل ضمير وقانون ودولة

فجر أحمد
مشاكل الوطن كثيرة والحديث عنها يحتاج لإلف سنة من التاريخ . ما يحدث نتيجة طبيعية لتراكمات انفجرت في لحظة ضغط ، ومضينا نحن كتائهين نخوض في تفاصيل ما بعد الانفجار لا بإسباب نشوبه . الطائفيه متجذرة ، والمناطقية
جزء اصيل فينا . وتلك الاسباب كافية لصراع طويل تتحمل الاجيال القادمة ضريبته .
يقوم الصراع على السلطة في اليمن على اقصاء الاخر ، تهميشه وتحجيم وجوده . وذلك كل شيء
قبل فترة اخذت اطلع على جزء بسيط من تاريخ اليمن القديم ، بدات في الممالك اليمنية القديمة وكيف كانت تقوم على سحق الاخر للسيطرة على الموارد وخطوط التجارة .
اكتفيت بهذا القدر . وجدت ان لافائدة من التعمق واضاعة الوقت في تاريخ يعيد نفسه بتفاصيل مختلفة

في مرة قلت لصديق لا يوجد رجال سياسة في اليمن ، لا توجد سياسة بالمختصر. لو ان هناك عكس ما اقول لكنا اليوم في رعاية دولة شراكة ومجتمع خال من العصبية والاحقاد ، مجتمع يسوده الإخاء ويرعى مصالح الجميع .
ثم اضفت : كما لا يوجد سلطة في اليمن ولن يكون . لا سلطة اولى ولا ثانية ولا ثالثه ولا كيجي ون.
اخذ يضحك ثم راح يطلب رائي في الاعلام ؟
اجبت : نعم موجود لكنه مدفوع الاجر
انظر كيف يسترخص رموز الشرعية انفسهم للتحالف لتعي الحقيقة المرّة . قدموا كل شيء في سبيل ارصدتهم الشخصية لدرجة الصمت امام كل هذا الجور من التحالف .
وانظر للاعلام كيف اصبح عامل في حرف مسار الوعي الجمعي لأجل المال.

اصبحنا نخوض في احداث تتكرر يوميا ، قتل سرقة بسط بلطجة فساد شبهة .. الخ . صار الامر ممل لدرجة تفقدك القدرة على الكتابة والتعبير عن واقعك المشوؤم.
ذلك روتين ممل يصيبك بشيء من التبلد من شتات الافكار المتداخلة . حتى ان مواقع التواصل الاجتماعي اصبحت تعبث في استقرار النفس يوجود من يهوي المناكفات _ وهم غالبية وينقل الواقع المشين لتعكير صفو الاخرين .
في محافظة عدن وحدها قُسمت مساحات تابعه للدولة بالفدان من قبل افراد يرتدون الزي العسكري. افراد يملكون سلطة واعلام ومنطقة باكملها تحتشد للدفاع عنهم.

لك ان تتخيل حجم الاضرار النفسية الذي ستجنيها إن استنكرت واشرت الى هذه الطامة في حق المدينة وتاريخها حيث يقفز لك الغوغاء والمأفونين ليتهموك باشنع الاوصاف ويجردوك من هويتك ووطنيتك.
في نظرهم انت عدو طالما انتقدت من حاربوا المحتلين وقدموا الشهداء.
اتحدث عن عدن بوصفها عاصمة يجب ان تقدم نموذج ارقى ، وعليك ان تتخيل شكل المحافظات الاخرى!
المال الغير مشروع منافذه كثيرة اصلا ، واصبح فوق كل ضمير وقانون ودولة. لكن عن اي دولة بالضبط تتحدث؟ ومن يبحث عنها هنا اصلا !
الجميع تأقلم مع غياب الدولة ، الحياة العشوائية ضربت كل مناحي الحياة وانتجت واقع.
واقع مشوه اغلق كل منافذ السلم والاستقرار امام وجوهنا ، وترجع اسبابه لعدم وجود رجال دولة وسياسة ووعي شعب.

عندما يفتقر الوطن لنخبة سياسية وطنية قرارها غير مرتهن لاجندات خارجية، ويفتقر إلى نخبة تقدم المصلحة الوطنية على مصالحها الشخصية، حينها من الطبيعي سوف تسير البلد نحو التشظي العظيم ! تنتهي الصورة هكذا : بلد الكانتونات المتناحرة. النتيجة المؤلمة، هي »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com